أهم 7 دروس نتعلمها فى الحياة سوف يعلمها لنا الأطفال كل يوم

أهم 7 دروس فى الحياة نتعلمها من الأطفال

الطفولة عالم رائع ، والطفل مهما كان لا يحب سماع الكلام ومهما كان صعبا علينا تعليمه وتأديبه فى بعض الأحيان .. الا انه يظل كائن ملائكى يعيش بطبيعته وعلى فطرته وسجيته .
وبينما نحن الكبار قد فقدنا الكثير من هذه الفطرة السليمة التى خلقنا الله عليها الا أننا نجدها فى الأطفال عندما نراقبهم ونراقب تصرفاتهم وكلامهم عن كثب .

” وبينما نحاول تعليم أطفالنا كل شيء عن الحياة ، يعلمنا أطفالنا معنى الحياة ” – أنجيلا شويندت

7 أشياء يجب ان نتعلمها من الأطفال

نتعلم من الأطفال ان هناك أمل كل يوم

الأطفال لديهم هذا الأمل الذى يبدو انه لا نهاية له ، لا نري طفلا أو طفلة يقول : “لا يوجد فائدة” أو “ليس هناك أمل”
بل على العكس نراهم دائما ينظرون بعين الممكن للمستقبل : ” عندما يأتى أبى سوف نفعل كذا ” أو ” عندما سأكبر سوف أكون كذا ”
ولا يبدو أبدًا أن عقولهم تفقد الأمل فى أن غدا سيكون يوم أفضل.

نتعلم من الأطفال الفرح بالأشياء البسيطة

الأشياء اليومية البسيطة ترسم الابتسامة على وجوههم. الآيس كريم هو كومة من الفرح! الذهاب في جولة بالسيارة هو السعادة. اللعب بلعبتهم المفضلة هو النعيم. يستمتعون بكل لحظة.
إن الفرح بالأشياء البسيطة المبهجة لا تجده الا عند الاشخاص السعداء الناجحين فى حياتهم على المدي الطويل ، وذلك لأنهم يؤمنون انه بالرغم من كل الهموم والمتاعب والمشاكل ، فإن أهم لحظة فى الحياه هى الآن .

نتعلم من الأطفال التسامح

هل لاحظت مدى سهولة أن يغفر ويسامح الأطفال؟
مهما كانت المشكلة مع الصديق او الاخ او الاخت ، سرعان ما يغفر الطفل ويسامح إذا قيل له : ” آسف ” ، هذه المقدرة على التسامح والغفران ليست بسبب ان الاطفال ذاكرتهم ضعيفة ، حيث اثبتت العديد من التجارب ان الاطفال ذاكرتهم ربما حتى أقوي من البالغين .
لكن التسامح والبعد عن الضغائن ناتح عن احساسهم الفطري بأن الحياة ابسط بكثير من ان يسبب اى شئ فيها بالشعور بالحقد والرغبة فى الإنتقام .

نتعلم من الأطفال عدم الخوف غير المبرر

الأطفال لا يعرفون ما هو الخوف فى الحقيقة. سوف تجد الأطفال يخافون من أشياء مثل الظلام او من بعض الحشرات، وهذه المخاوف مبررة فى الحقيقة إذا نظرنا الى انها اشياء جديدة ولم تصبح مألوفة لهم . لكن على النقيض نحن الكبار نخاف من اشياء أخري مثل الخوف من الفشل أو الخوف من الرفض أو نكون فى موقف يسبب لنا الإحراج أو حتى الخوف من المستقبل. هذه المخاوف فى الحقيقة هي من صنع عقولنا ولا وجود لها في الواقع. وهى تكون فى الأساس بسبب الإيجو أو بسبب عدم الثقة فى النفس .
نستطيع أن نتعلم من الأطفال التخلى عن مثل هذه المخاوف والإقدام على الحياة والعيش ببساطة.

نتعلم من الأطفال أن نعيش فى الحاضر

الأطفال لا يقلقون بشأن الغد و لايندمون كثيرا على الماضى. عقولهم غير مشغولة بعميلة تفكير مستمر لا نهاية له ، محاولة تعلم هذا الأمر سوف يمحو الضغط غير الضروري الذي يخلقه في حياتنا. وعلينا تدريب أذهاننا باستمرار على العيش في الوقت الحالي وعدم القلق بشأن ما سيحمله المستقبل. حيث أن عملية التفكير التي لا تنتهي تستنزفنا عقليًا بدون فائدة حقيقية .

نتعلم من الأطفال التلقائية وعدم النفاق

من الممكن ان تري طفل او طفلة يكذب فى أمر من الأمور نتيجة الخوف من العقاب ، لكن لن تجد الأطفال يخفون مشاعرهم الحقيقية ويقولون أشياء عكس ما يكنون فى صدورهم او عكس إدراكهم الحقيقى.
إنهم لا يعرفون ما هي الدبلوماسية وعالمهم خال من النفاق. وذلك بسبب ان شخصيتهم الحقيقية دائما تظهر فى اقوالهم وافعالهم ، البالغون غالبا يفقدون هذا الأمر مع مرور الوقت مما يسبب لهم أضرار نفسية على المدي الطويل .

نتعلم من الأطفال التفكير خارج الصندوق

عند حل أى مشكلة او التفكير فى اى أمر من الأمور فإن الطفل لا يعترض طريقه القواعد والحواجز التي يخلقها الكبار حول انفسهم. يبحثون عن الممكن ولا يفكرون العوائق . يمكن لقوة الخيال أن تحل أصعب المشاكل إذا ما اقترنت بالتفائل، سواء كان ذلك في مكان العمل أو في الحياة الشخصية.


كنا جميعًا أطفالًا من قبل وكنا نتمتع بهذه الصفات الرائعة والجميلة . أنا أتسائل! كيف نحرم أنفسنا من هذه الصفات النقية مع تقدمنا ​​في السن في الحياة، ربما تلاحظ معي ان أغلب هذه الصفات يعود بدرجة ما مع التقدم الكبير فى العمر ، مما يعنى ان هذه الصفات تظهر أكثر عندما نكون أكثر قربا من العالم الذى جئنا منه او من العالم الذى سنذهب اليه .

حان الوقت لأخذ دروس من أطفالنا …
إذا اعجبك الموضوع شاركيه مع اصدقائك 🙂